المجتمع البدوي في النقب في واقع متغيّر

منذ أكثر من عشر سنوات تعمل سلطات الدّولة على تنظيم السكن البدويّ في النقب ومن أجل حلّ إحدى أكثر المسائل المشحونة والمختَلَف عليها بين الدّولة، من جهة، والمجتمع البدويّ، من جهة أخرى، وهي: مسألة ملكيّة الأرض في النقب.

علاوة على ذلك، فقد تعاظم داخل المجتمع البدويّ في السنوات الأخي

رة نقاش داخلي يتناول الحقوق الطبيعية المستحقّة للبدو من مجرد كونهم مجموعة سكانية أصلية. ليس "خطاب الحقوق" الدائر في أوساط البدو سوى جزءٍ من نقاش أوسع يدور داخل المجتمع العربيّ في إسرائيل، والذي يتطلع بالأساس إلى تحسين المكانة المدنية والوطنيّة للعرب في الدّولة بشكل عامّ، وللسكان البدو في النقب بشكل خاصّ.

يحتوي هذا العدد على تلخيصات لمحاضرات قد القيت في مؤتمر تم عقده في جامعة تل أبيب في 28 آذار 2012. يتناول القسم الأول من العدد جملة من الأبعاد المتعلقة بتبلور وعي جماعي بين بدو النقب. ويتناول القسم الثاني طبيعة العلاقات بين سلطات الدولة والمجتمع البدوي كما يتمثل ذلك في قضية الأرض والتخطيط في النقب.